قنقوش فتاة تبلغ من العمر سبعة أعوام..ذكية، فطنة، نبيهة..

المكان : في بيتنا أنتظر نشرة الأخبار..

الزمان : الثانية ظهرا..

عناوين النشرة كانت كالتالي:*

– أهالي جسر الشغور يواصلون العودة إلى قريتهم بعد عودة الهدوء والأمان إليها.

– ضبط كمية كبيرة من الأسلحة كانت متجهة من قرية خربة الجوز إلى اللاذقية.

– السوريون يواصلون تأييدهم لمسيرة الإصلاح .

تهب قنقوش كالبارود وتقف على قدميها لتقول :

” خليها تخلص هالمشاكل من بلدنا سورية وبعدين يقولوا إصلاح “

لفتت نظري هذه العبارة ،طلبت منها أن تأتي بورقة وقلم لأملي ما سأدونه ، بعد أن كتبت الزمان والمكان أمليت عليها التالي :

أهالي جسر الشغور..( توقفت عن الكتابة وأبت أن تكتب ذلك مطالبة إياي بذكر منطقة أخرى كدمشق واللاذقية وحلب متذرعة أن هناك الكثير من المحافظات والمناطق غير جسر الشغور)..لم تكتبها ، فسألتها عن السبب فقالت لي :

” مابحبها لإنو فيها مشاكل “

صمت أنا وتابعت التلفاز بشرود..

تبا ً لكم أيها الخونة..تبا ً لأفكاركم التي زرعتموها في عقول أطفالنا..تبا ً لكل عمل قمتم به ، وكل عمل فكرتم أن تقوموا به وفشلتم..تبا ً لكم وألف تبا ً..خسئتم ..

ســــــــــــــــــورية بخيــــــــــــــــر..

*ملاحظة: كتبت هذه التدوينة في تاريخ سابق (الجمعة الماضية تحديدا)..لكن سوء الشبكة العنكبوتية حال دون نشرها.

ــــــــــــــــــــــــــ
على الرصيف المقابل :

جولة تلفزيونية

تديُّن

وين الملايين

Advertisements