في ليلة شتائية كانونية باردة كانت الصرخة الأولى..في السادسة من عمري أو بعدها بقليل(لم أعد أذكر بالضبط) علمت أنني في مثل هذا اليوم منذ زمن بعيد ولدت..

اليوم..لازلت والحمد لله على قيد الحياة..لازلت فاتنة كما ( يقول )..

على الرغم من أنني لا أحب أعياد الميلاد..إلا أنني في هذا العام سأحتفل بنفسي على طريقتي..

نخبكم يا أصدقاء..نخب اللاوقت

Advertisements