في لياليَّ المشبعة بالصمت.. أتفحص وجهك كمن يتفحص منحوتة في معرض فني.. أصابعي تثور شوقا ً.. رئتي تمتلآن بحرارة شفتيك.. جسدي ينهمر مطرا ً على صخبك.. أحتضنك بعنف يحطـِّم الحزن الذي أنبته غيابك.. أحدِّثك وكأنك هنا.. أغني لك أغنيتك التي تحب.. و


أخبِّئك لتفغو على صدري..

Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine

__________________________

على الرصيف المقابل:

تيه صباحي

كأنه حب

عبث ليلي

لحن الغياب

Advertisements