تطالعنا وزارة التربية صباح كل امتحان بقوانين جديدة تجعل المراقب يشمئز من التعليم ومن الطلاب ومن نفسه أيضا.

اليوم جاءنا البيان التالي:

ممنوع أن يصطحب المدرِّس معه هاتفه الخلوي ( يعني يا جماعة بالمنطق مين اللي بدو يحكي وهو بقاعة امتحانية؟؟ )

ممنوع اصطحاب الحقائب النسائية، وإن اضطرت إحداهن واصطحبتها فيرجى وضعها في الغرفة الخاصة برئيس المركز ( يمكن واصلة شي إشاعة للوزارة بأنه المدرِّسات بيطلعوا بمرايتهون أكتر مابيراقبوا الطلاب )

ممنوع زجر أو نهر أو التوجه بكلمة مسيئة لأي طالب وإن تمادى في تصرفاته ( هون المدرّس ” لا يرى، لا يسمع، لا يتكلم” )

ممنوع أن يتبادل المراقبون أي نوع من أنواع الكلام أو الهمس المقصود أو الغير مقصود ( حتى تعابير الوجه مرفوضة رفضا تاما )

ممنوع أن يبقى طالب واحد في القاعة الامتحانية، ويجب إلزام طالب آخر للبقاء معه حتى انتهائه ( المراقب غشاش يمكن يتعاطف معه وينقله )

إذا وجد المراقب  أحدا من سلالة جد جده فيجب عليه التوجه مباشرة إلى رئيس المركز والمطالبة الفورية بتغيير قاعته ( هون فرصة كبيرة للتعرف على الوجوه اللي بيجوز ما يحالف المراقب الحظ ويشوفها )


ممنوعات..ممنوعات..ممنوعات.. أخاف أن يأتي يوم وتفاجئنا الوزارة بقرارها التالي :

( يعطى المدرِّسون إجازة خلال فترة الامتحانات العامة لكي يتمكن الطلاب من الكتابة )

Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

على الرصيف المقابل :

خطبة وطنية

تديُّن

رب العالمين سيساعدنا

فقط لأنه مدعوم

سبحان الذي يغيِّر ولا يتغير

Advertisements