في مقابلة تلفزيونية أجرتها إحدى مذيعاتنا (الظريفات) مع فنانة سورية شابة لم تتجاوز إلا سنوات قليلة في عالم الشهرة ،إذ سألتها عن شريكها الذي لم تتردد في الارتباط به بعد شهر من تعارفهما..فأجابت:

“إنه إنسان،كريم،أكثر ما جذبني له أخلاقه،متواضع،يعامل الناس باحترام،يستمع للجميع، يصغي إليهم،يلبِّي طلباتهم،
رقيق في تعبيره عن الحب والرومانسية،يريدني إلى جانبه في عالم الأعمال،افتتح لي شركة إنتاج خاصة،أنا أتعلم منه..فهو معلمي..”

بعد أن تحدثت عن مالا يحصى عدّه من الصفات ..ابتسمت وتابعت قولها:” اعذروني فأنا لا أجيد التحدث عمّن أحب”..


تصوَّروا ..كل – ولاحظ كلمة كل- ماتفوَّهت به ولا تجيد – حسب قولها-” التحدث عمَّن تحب”..
يبدو أن فنانتنا الجميلة نسيت أن الكمال لله وحده..

(يا الله اطعمنا ولا تحرمنا ..مابدنا full option .. العادي كمان مابيشكي من شي) ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
على الرصيف المقابل:

أزمة كهربائية

تديُّن

شهادة وفاة

خطبة وطنية

Advertisements