مذ شهر ونيِّف ودَّعنا العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ..ولازال المواطن العربي في سورية يدفع فواتيره بذاك الشكل..

صدق الذي قال :”مافيه أحلى من التلاحم الوطني بسورية”

______________________________
على الرصيف المقابل:
ياعيني عالثواني

شهادة وفاة

رب العالمين سيساعدنا

ومات خليل

حملة تطهيرية للدراجات النارية

Advertisements