بعد يوم طويل عنوانه الأساسي: إحباط من انتهاء إجازتي الصيفية وعودتي إلى التعليم لم أجد منقذا ً لي غير التلفاز لأخذ بعض الجرعات من القال والقيل.

خطر على بالي مسلسل بقعة ضوء وأنه لم يبق على عرضه سوى عدة دقائق.
قناة الدنيا لم تقصِّر في بث إعلاناتها خلال العرض، برّرتُ لها.. فالقنوات الخاصة تحتاج إلى ميزانية تعادل أضعاف ميزانية القنوات الحكومية التي لم تغيّر من طريقة عرضها مذ كنت أشاهد برنامج (افتح يا سمسم).

جاء موعد الإعلان والذي يستمر عرضه أكثر من مدة المسلسل ذاته…. قمت بكتم الصوت وباشرت بقراءة الشريط الإخباري (( على فكرة تستطيع أن تقرأ الأخبار السياسية والرياضية والاقتصادية مرتين قبل أن تعود المحطة لعرض ما تبقى من المسلسل )).

استوقفني الخبر التالي :


“دراسة نفسية: فيس بوك يعزِّز ذكاءك، وتويتر يقلّصه”

وصلت ضحكتي إلى أذني الأمر الذي جعل أمي تقول :
“من شوي كنت تعبانة شو عدا ما بدا؟”

قلت لها:
اليوم يا أمي علمت لمَ دولتنا الكريمة تقوم بحجب الفيس بوك ؛لأنها ذكية ولا تريد أن يضاهيها أحد بالذكاء .

تنويه :
إذا قام المسؤولون عن حجب المواقع بحجب مدونتي أراكم في مكان آخر ، إذ لم يفعلوها نبقى على تواصل .

Advertisements