نظرا للحزن الذي أذبل القلوب وسلب العقول،ونظرا لهذه الخاتمة التي لم يُحسب لها حساب،سيتم تنظيم رحلات من وإلى تركيا من كافة البلاد العربية للمشاركة بالحفل التأبيني الضخم الذي سيقام على روح سارق القلوب وحبيب الكل؛شيبة وشيوبا،نساء وأطفال ..أبناء الطبقات العاملة والكادحة كافة(المفغور له) خليل،بطل مسلسل ميرنا وخليل.

ساعات وساعات قضاها الشعب العربي في متابعة هذه السلسة(البايخة)كسابقاتها..لمَ؟؟ لا يعلمون..أو بالأحرى من أجل ضمة أو قبلة مسروقة من أحد المشاهد؛فشركة الدوبلاج حريصة على عدم الغوض والتفصيل في عرض هكذا لقطات للمشاهد العربي؛لأن أخلاقها وتربيتها المنزلية لا تسمح لها بذلك..

أجبرت اليوم على حضور القسم الأخير من الحلقة الأخيرة،فأنا لم أجد أحدا أحادثه من المقربين مني؛لأنهم كالبقية متشوقون لمشاهدة الخاتمة السعيدة لهذا المسلسل….الكل يشاهد وأنا أضحك وأضحك على هذا الزيف في كل حركة وسكنة من الممثلين كافة ،ومن أصوات ممثلينا السوريين الذين أصبحوا مولعين بهذا الأعمال أكثر من الأتراك أنفسهم.


(الأمر الذي يحزنني أكثر من غيره هو احتلال هذه الأعمال والكلام الذي يتحدث عنها من تحميل حلقاتها وسرد ما يحدث فيه أنها دائما في أعلى مدونات وورد بريس من حيث المشاهدة والتقييم وما إلى ذلك،في حين الكلام الجميل والمواضيع التي تستحق أن تتابع وأن نعطيها جزءا من وقتنا مهملة ولا يقترب منها أحد)

مات خليل ولن يموت حبه من قلوب عشاقه العرب….
انتظروه في سلسلة(بايخة)قادمة…

Advertisements