أسعد الله أوقاتكم ..

تعاني المنطقة الساحلية في هذه الأيام من نزيف حاد في التيار الكهربائي وصلت في بعض المناطق الجبلية إلى تسع ساعات متواصلة.

هذا وأكد مصدر مسؤول في مؤسسة الكهرباء التابعة للمحافظة أنه في شهر آب ستكون الكهرباء ضيفا خفيف الظل، لا نكاد نلمح فيه الكهرباء حتى يختفي نورها،وأن الدولة محقة في كل عمل تقوم به،والتقنين سيدرج ضمن الخطة الخمسية القادمة.


منذ ثلاثة أيام تقريبا كنت في أحد شوارع اللاذقية “دوار هارون” في ساعة الذروة، وعدد السيارات يفوق عدد البشر بأضعاف ،وأبواق السيارات تكاد تثقب غشاء الطبل من علوها وكثرتها.

اعتقدت أن إحدى السيارات السوداء في طريقها إلى الوصول إلى “فندق هارون”،لكن تمتمات السائق لم توح بهذا الشيء أبدا،سألته عن سبب هذا التجمع(السياراتي) الكبير فأجابني بأن الكهرباء مقطوعة ،وإشارات المرورو تتبع سياسة الكهرباء العامة ..ضحكت وسكتت..

عجبي..الناس صعدت إلى سطح القمر،ونحن لايوجد في بلدنا مخدِّم خاص بالإشارات الضوئية .

انتهت النشرة..ألقاكم في نشرات قادمة،لأن ups خاصتي قد قاربت على الانتهاء.

Advertisements