أصبحت الحرائق في الآونة الأخيرة عنوان المؤسسات الحكومية في سورية؛فمن معمل الغزل والنسيج ومؤسسة التبغ في اللاذقية إلى حريق وزارة السياحة في دمشق اليوم.

فساد،إهمال،قلة اهتمام،الكهرباء،من أجل السرقة،كلها عناوين تستبق الحرائق السابقة..

أضرار مادية ومعنوية،فقدان الكثير من الأوراق الهامة والسجلات،انهيار السقف بالكامل كما ورد في آخر النشرات الإخبارية على قناة الدنيا..

القاسم المشترك بين تلك الحرائق الثلاث أنها لا تحدث إلا في يوم الجمعة!!إنه لأمر يدفع إلى الكثير من الشكوك وتوجيه أصابع الاتهام إلى الكثيرين..


من المسؤول عنها،ومن يقف ورائها؟؟والكثير من الأسئلة

Advertisements