امتحان اختبار اللغة الانكليزية و الذي جرى في جامعة تشرين بتاريخ 9-4-2009 كانت نتيجته النهائية مذهلة لدرجة أنه لا توجد نتائج ..

الكثير من الطلاب الذين تقدموا إلى ذاك الامتحان ومنهم”أختي” إلى اليوم لم يستطيعوا معرفة إن كانوا من الناجحين أو الراسبين .. والسبب كما قالت الموظفة (النفسية) : ” صار فيه غلط ،والغلط نتيجة الزحمة اللي كانت ،وفيه اختبار الشهر اللي جاي، وكلها 300 ليرة”.

تلك الكلمات فقط أجابت بها وسط ذهول الطلاب الذين كانت عيونهم تنطق بما لا تستطيع ألسنتهم التعبير عنه .

إحداهنَّ قالت : “شو بدك تحكي معها،وكأنوا عم نشحدها”>
الآخر تحدث بصوت منخفض:”الله يديم القائمين على ها المعهد ،وتقدم من الشباك الحديدي وقال لها:شكرا ً يا آنسة،رح نقدم الشهر اللي جاي،بس دخيل عينك ديريلنا بالك هاالمرة”.

وأنا من أمام كمبيوتري أقول :
شكراً يا إدارة معهد اللغات في جامعة تشرين..شكرا على حرصكم على طلبتكم الأعزاء عماد الوطن وأمل المستقبل.

Advertisements