shkawa

عند المساء..

اشتاقتهُ حواسها..

أسرتها ذكرياتها معهُ..

خابية ُ روحها سكنها الحنين

استحضرتْ طيفهُ وكلَّ تفاصيله لكي ترفلَ في حلم العمر ِ

ظمأى هي.. عطشى إلى هطوله

اقتربتْ منهُ ..

وباقترابها تكســَّـرتْ الأمواجُ على شواطئ الشوق..

تعرَّت أمامه كوردة..

ذابتْ بين أنامله لهبا ً واحتراقا ً

نثرتْ عطرها على صدره..

جعلتـْهُ يتوهُ في نفسهِ..

كانتْ نهرا ً من شبق ٍ.. هو منبعهُ

التواءاتُ جسدِها أنستـْـهُ كيانـَـهُ.. آلامـَـهُ..

داعبـَـتْ روحـَـهُ.. أحرقـَـتـْـهُ..

أمطرتـْـهُ بمئاتِ القبلاتِ المشتعلهْ..

أطعمتـْـهُ حلوى جسدِها..

أسكرتـْـهُ بنبيذِ أنوثتها..

ومنذ تلك اللحظة..

اتخذتْ قرارا ً..

أن تكونَ مـُـلكا ً لهُ.. لقلبهِ..

Advertisements