منذ فترة ليست بقليلة ( خمسة أيام تقريبا ً ) لم أستطع قراءة رسائل بريدي الالكتروني ؛ والسب كما تعلمون .. أو لاتعلمون .. هو جودة خطوط الاتصالات في بلدنا الحبيب .

واليوم ، وأنا عائدة من عملي ، قصدت مقهى انترنت بقصد تحميل بعض البرامج ، وهناك كحـَّـلت عيني برؤية ( الايميلات ) .

ايميل غريب توقفت عنده .. كان عنوانه ” ديو يجمع بين علي الديك وسيلين ديون ” ، لا أخفي عليكم .. ابتسمت بعينيَّ عند قراءة العنوان ، وانتقلت مباشرة لقراءة النص الكامل . وهذا هو مضمونه :


” «ما في فرق» هو عنوان الديو الذي سيجمع النجمة الكنديّة سيلين ديون والمغني السوري علي الديك. وسيبصر الديو النور خلال رمضان سيصوَّر بين لاس فيغاس ومدينة تدمر، وسيُستعان بفرقة عبد الحليم كركلّا. ويتناول الديو حوار الحضارات والتآخي بين الشعوب، داعياً إلى الحبّ ونبذ العنف والإرهاب والتطرّف. ويقول مطلع الديو: «بين الشرق وبين الغرب، أكيد ما في فرق، المهم نروح المشوار». هذا، وقد أعربت مغنيّة البوب عن إعجابها بتدمر التي اصطحبها إليها صاحب «الحاصودي»، وأُغرمت بمعالمها الأثريّة وتاريخ المدينة وعراقتها. وقد تسرّبت معلومات عن أنّ ديون تنوي فعلاً الانتقال للعيش هناك، حيث ستتفرّغ للتأمّل وممارسة اليوغا وكتابة الشعر… آخر مواهبها الجديدة بينما سيتفرّغ زوجها رينيه أنجليل لتربية النحل “

أثناء القراءة كنت أستبق الحروف والسطور لأرى هذا التمازج الفني الذي سيجمع الشرق بالغرب .

انتهيتُ من قراءة الايميل .. إلا أنني وجدت بعض الإشارات تدل على أن هناك كلاما ً في أسفل الصفحة .. وليتني لم أكمل ..

لقد وجدتُ ما لم يخطر ببال أحد أن يراه ، فمحتوى الايميل كان عبارة عن كذبة الأول من نيسان ..

ضحكت هذه المرة ضحكة وصلت إلى أذني ، ولكن دون صوت ، وللصراحة أعجبتني الفكرة ؛ ولهذا اخترت لهذه التدوينة عنوان ” ديك – ديون ” .

رأينا ( الديو ) ضمن فئة واحدة من المغنين ، إما أغاني رومانسية أو وطنية أو … فما الذي يمنع من اجتماع الأغاني الشعبية الساحلية تحديدا ً والتي يمثلها علي الديك مع الصوت الأسطوري الذي أعشقه – على الرغم من أنني لا أفهم الكلمات كلها – سيلين ديون ؟؟

إن شاء الله في العام المقبل وفي الأول من نيسان تحديدا يرى هذا الديو النور …

(( شايفتلكون صار فيني متل اللي كذب الكذبة وصدقها ))

Advertisements